أنت هنا

       

        شهدت الجامعات السعودية تطورات غير مسبوقة في منظومة البحث العلمي كان مـن أبرزها وأهمها تجـربة الكـراسـي البحثية ؛ حيث تُعد المملكة العربية السعودية من الدول الرائدة خاصة على الصعيد الإقليمي في تَّبني فكرة كراسي البحث استجابة لتطلعات القيادة الرشيدة نحو تطوير البحث العلمي، والإسهام في تحقيق التنمية المستدامة القائمة على اقتصاد المعرفة، وتعد الكراسي البحثية أحد أهم مكونات منظومة البحث العلمي في الجامعات السعودية ليس فقط من حيث تقديم التمويل اللازم لمشاريع الأبحاث والدراسات وإنما من حيث استقطاب أفضل الباحثين العالميين وتبني طلاب دراسات عليا (ماجستير - دكتوراه) مما يساعد في استكمال منظومة البحث العلمي في مجالات علمية مهمة والارتقاء بها وتحسين قدرتها على الابتكار ووضع مخرجاتها في خدمة المجتـمع.

كما تهدف عملية إنشاء كراسي جديدة إلى استحداث كيانات بحثية في مجالات مميزة تحدد الأولويات البحثية وفقاً للاحتياجات الوطنية والمجتمعية، على أن تسهم في الحصول على مخرجات بحثية من شأنها المساهمة في إيجاد حلول للقضايا المعاصرة وتستفيد من الخبرات العالمية في هذا المجال لتحقيق الشراكات العلمية مع قطاعات المجتمع المختلفة تعمل وفقاً لآليات خاصة بها حفاظا على حقوق الممول والجامعة، وحرصاً على تحقيق أهداف الكرسي من أجل مواجهة التحديات القائمة أو نشر فكرة وتطويرها أو اكتشاف جديد.

وذلك لكي تتحقق الغاية المرجوة من إنشاء الكرسي البحثي، يجب أن تعتمد المعايير العامة للقبول أو الموافقة على إنشاء كراسي بحثية جديدة في الجامعة على الآتي:

  1. ارتباط المقترح بالقضايا والمشكلات ذات الاولويات الوطنية، ويساهم في خدمة التعليم والتعلم داخل الجامعة والمجتمع في مجال تخصصه.
  2. أن يكون تخصص الكرسي أصيل ويستطيع ان يخدم التخصصات الاخرى.
  3. ارتباط المقترح بالخطة الاستراتيجية للكراسي البحثية في إطار الخطة الاستراتيجية للجامعة في دفع عجلة البحث العلمي.
  4. وضوح المقترح وشموليته ليكون واضحاً ويخلو من الغموض مع التركيز على جودة المحتوى.
  5.  يجب أن يهدف المقترح إلى تعزيز وإضافة معرفة جديدة تسهم في رفع الحصيلة المعرفية للمجتمع الجامعي بشكل خاص والوطني بشكل عام.
  6. مؤشرات واضحة لقياس الأداء مبنية اساسا على النشر العلمي وبراءات الاختراع والتأليف والترجمة.
  7. جذب الدعم المالي الداخلي والخارجي لتمويل المشاريع البحثية.
  8. مستوى الإسهام في بناء القدرات البحثية الوطنية وإعداد جيل من الباحثين مزود بخبرات عالية يتيح للجامعة تكوين كوادر أكاديمية وتنشئة باحثين متمرسين، وكذلك جذب التعاونات البحثية مع الجهات البحثية محلياً ودولياً متميزة في مجال التخصص.
  9. يفضل أن يكون هناك تعاون علمي فعلي قائم بين أحد أعضاء الكرسي وجهات بحثية دولية على شكل مشروع مشترك وتبادل طلاب وباحثين.
  10. قدرة الكرسي المقترح على توفير بيئة ملائمة للبحث العلمي تعمل على جذب كفاءات بحثية محلية وعالمية ومنحها كافة التسهيلات ومحفزة للباحثين وجاذبة لطلاب وطالبات الدراسات العليا.
  • الجهات التي يحق لها التقدم

يحق للجهات التالية التقدم بمقترحات إنشاء كراسي بحثية جديدة بالجامعة:

  1. وحدات الجامعة (كليات-أقسام أكاديمية-عمادات مساندة-وكالات-مراكز بحثية-جهات أخرى ذات صله).
  2. الأفراد من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة.
  • متطلبات التقدم بمقترحات إنشاء كرسي بحثي

على الراغبين في إنشاء كراسي بحثية جديدة استيفاء الشروط الفنية والإدارية الخاصة بذلك وهي: -

أ-  متى توافر داعم للكرسي سواء من الأفراد أو الشركات أو المؤسسات.

ب- يتم التنسيق مع وكالة عمادة البحث العلمي للكراسي البحثية لاستكمال المتطلبات التالية:-

  1. تعبئة النماذج الخاصة بالتقديم المرفقة بالأسفل والخاصة بالبيانات الاساسية للكرسي، التزام الكرسي البحثي تجاه الجهة المضيفة، والتزام الجهة المضيفة تجاه الكرسي البحثي، وثيقة التزام الكرسي البحثي تجاه وكالة عمادة البحث العلمي للكراسي البحثية واي نماذج اخري تطلبها وكالة عمادة البحث العلمي للكراسي البحثية بالجامعة.
  2. مقترح خطة تشغيلية واضحة ومحددة تشتمل على الموارد البشرية والمادية اللازمة.
  3. مقترح فريق بحثي متميز معرفياً ومهارياً في المجالات ذات العلاقة بمقترح الكرسي البحثي (سجل بحثي حافل خلال السنوات الثلاث الماضية).
  4. موازنة تقديرية واضحة ومحددة تحدد اوجه الصرف المتوقعة على كل نشاط.
  5. تصور يهدف إلى تسويق الخدمات البحثية والمخرجات المتوقعة للكرسي وفق أسس احترافية.
  • أنواع ومصادر التمويل

تنقسم مصادر تمويل انشاء الكرسي بالتنسيق مع وكالة عمادة البحث العلمي للكراسي البحثية وفق التنظيم التالي: -

أ- تمويل أفراد

تمويل مالي من الأفراد بحد أدنى مليون ريال في السنة لمدة لا تقل عن خمس سنوات.

ب- تمويل شركات –مؤسسات-بنوك

تمويل مالي من الشركات والبنوك والمؤسسات بحد أدنى يصل إلى مليوني ريال في السنة لمدة لا تقل عن خمس سنوات.

(كافة أنواع التمويل السابقة يمكن أن يكون تمويلاً مالياً كاملاً، أو جزئياً لفترة زمنية محددة يتم الاتفاق عليها بتوصية من وكيل عمادة البحث العلمي للكراسي البحثية، وموافقة رئيس اللجنة العليا لكراسي البحث).

ج- تمويل وقفي (فرد-مؤسسة)

ينقسم إلى:

  1. تمويل وقفي من أفراد بحد أدنى قدره مليون ريال في السنة، لمدةٍ لا تقل عن خمس سنوات، بحد أدنى قدره خمسة ملايين ريال.
  2.  تمويل وقفي من مؤسسة بحد أدنى قدره مليونا ريال في السنة، لمدةٍ لا تقل عن خمس سنوات، بحد أدنى قدره عشرة ملايين ريال.

كما يتم منح بعض الامتيازات للجهة المموِّلة خلال مدة عقد التمويل، وتحديد مدة التمويل وتجديد العقد وفقاً لما ورد باللائحة المنظمة لكراسي البحث، ومنها.

  • امتيازات الجهة المُموِّلة لكرسي البحث:
  1. يحمل الكرسي اسم المموِّل (سواءً أكان مؤسسةً أم فرداً).
  2. يوضع اسم المموِّل في مختلف المختبرات والمساحات التي تخص الكرسي، وأيضاً في مختلف الفعاليات ذات العلاقة بالكرسي.
  3. يتم تكريم المموِّل من قبل الجامعة.
  4. إمكانية الاستفادة من إمكانيات الجامعة ومعاملها البحثية بما يتوافق مع ضوابط الجامعة.
  5. إمكانية الاستفادة من برامج الدراسات العليا والدورات التدريبية التي تقدمها الجامعة.
  6. الاستفادة من نتائج البحوث ذات العلاقة بالكرسي، إذا كانت لديه رغبة في ذلك بما يتوافق مع أنظمة الجامعة.
  7. يوضع اسم الكرسي الذي يحمل اسم المموِّل في جميع الأبحاث المنشورة في المجلات العلمية، والمحاضرات، والندوات، واللقاءات العلمية، والكتب التي يتم إنجازها تحت مظلة الكرسي

تحميل نماذج إنشاء كرسي بحثي جديد